22‏/02‏/2015

عودة الموئل

قبل ثلاث سنواتٍ من الآن...
كان هذا المكان لي "موئلاً" ألوذ إليه كلما اشتقت لأهذي, لأحكي, أو لأترك لعامة الزائرين هنا جزءًا منّي..ذات يوم..
تركت موئلي, هجرته بكل ذكرياته الجميلة وأحداثه الخاصة


وها أنا اليوم أعود إليه, مع حكايات أخرى وتجارب جديدة..
ولأذكر شيئًا عن سنواتي الثلاث الماضية وما فيها من أشياء جديرة بأن تُذكر


سأكون هنا
http://alzinaidi.me/
"بجانب الحرف" بقدر ما أستطيع..

روان..

ليست هناك تعليقات: